تركيا تعتبر واحدة من البلدان الأعلى مرتبة للعيش والعمل فيها

بين 163 بلدا، تحتل تركيا المرتبة السابعة كواحدة من أكثر الدول المريحة للعيش والعمل، وفقاً لاستطلاع أجرته مجموعة بنك HSBC.

تركيا تعتبر واحدة من البلدان الأعلى مرتبة للعيش والعمل فيها

بين 163 بلدا، تحتل تركيا المرتبة السابعة كواحدة من أكثر الدول المريحة للعيش والعمل، وفقاً لاستطلاع أجرته مجموعة بنك HSBC.

تحتل تركيا مرتبة عالية متقدمة فيها على ألمانيا والإمارات وفيتنام، وذكرت الدراسة أن تركيا توفر بيئة مريحة وأمنة للأجانب لبدء حياة جديدة. كما أن العمل في تركيا أسهل مقارنة بالدول المتقدمة الأخرى حيث يجد الناس أن الحياة صعبة للغاية هناك.

وفقا لاستطلاع"Expat Explorer" للمغتربين، و تم جمع ما يزيد عن 18000 أراء من الناس و كان 163 فرد كانو جزء من الاستعراض لنتائج البحث، فإنه يظهر كيف بسرعة ارتفعت تركيا من المركز 22 العام الماضي إلى المركز 7في عام 2019.

تأخذ الدراسة السنوية في عامها الثاني عشر، اعتبار البلدان التي توفر نوعية الحياة وعلاقات العمل وعلاقات جيدة مع جوار والإيرادات المالية وهياكل أسرية.

تعتبر هذه الدراسة واحدة من أشمل الدراسات التي تخص المغتربين، واحدة من الأكثر إفادة للسياحة. وإضافة إلى ذلك، تبين أن أكثر من 60% من المغتربين أن تركيا توفر مستويات معيشة أفضل من بلدانهم الأصلية، وقال أكثر من 59% أنهم وجدوا أن من السهل عليهم تعلم اللغة أو المهارات الجديدة لتحسين نمط حياتهم بطريقة ما. وقالت الأغلبية أنهم يحبون العيش في مدن مليئة بتنوع المواقع التاريخية والثقافات المختلفة وتجربة تناول الطعام رائع نابض بالحياة.

كانت الدراسة مصحوبة بتقرير صادر من بنك HSBC، تقول أن تركيا هي الجسر بين آسيا وأوروبا، "هذا مهم خاصة بالنسبة لرجال الأعمال الذين يتطلعون إلى الاستفادة من اقتصادها المتنامي".

"مع مناخها الرائع و معيشتها منخفضة التكلفة، والبلاد هي أيضاً وجهة مثالية للتقاعد، وثقافتها تضم مزيج رائع من التقاليد الشرقية والغربية".

في نهاية الاستطلاع ، كان هناك دليل للمغتربين جاء كتوصية تبين كيف أن هناك العديد من الفرص في تركيا أكثر الدول الأوروبية المتنافسة. ستجد العديد من العقارات للشراء أو الإيجار ونفقات المعيشة أرخص من البلدان المتقدمة الأخرى في هذه الدراسة.