ماذا يجب أن تعرفه عن كرم الضيافة التركية

واحدة من المميزات الأكثر شهرة في تركيا هي كرم ضيافة شعبها، وواحدة من أهم عوامل الجذب الأساسية للأجانب

ماذا يجب أن تعرفه عن كرم الضيافة التركية

واحدة من المميزات الأكثر شهرة في تركيا هي كرم ضيافة شعبها، وواحدة من أهم عوامل الجذب الأساسية للأجانب هي اللفتات الصغيرة التي يحصلوا عليها أثناء زيارتهم لتركيا.

تعتبر تركيا دولة ذات تنوع ثقافي كبير، من المأكولات إلى الترحيب والتهليل، ووصولاً إلى التاريخ واللغة.

من الأمور الشائعة في الثقافة التركية أن تذهب إلى منزل جارك لاحتساء فنجان من القهوة التركية والاستمتاع بدردشة وديّة. مثل هذه الأمور ليس متعارف عليها جداً في هذه الأيام في العالم، فهذه العادة مشهورة جداً في أي مكان في تركيا أو في أي وقت. ولكن عندما نتحدث عن الضيافة في الثقافة التركية، فإنه لا يتوقف عند احتساء الشاي أو القهوة. في الواقع، جذورها تذهب بشكل عميق في الثقافة والتاريخ التركي.

في تركيا، سوف تمر بالكثير من الأشياء التي ستجعلك تشعر بالترحاب، وربما أنك في أحد منازل أقاربك القديمة حيث ستحظى وجبة طعام منزلية مطبوخة والمعجنات التركي الشهية، والعديد من المنازل الأسر التركية يمكنك تشم رائحة الطبخ اللذيذ تفوح في أرجاء الحي، حتى يومنا هذا!

مثل هذه التقاليد انطفئت في الكثير من البلدان، للأسف، أصبحت ليست شائعة في عصرنا هذا، وفي معظم البلدان المتقدمة يمكنك أن تجد مثل هذه الأشياء فقط في ضواحي المدن الكبرى.

ولكن في تركيا يمكنك أن تجد أنه في أي مكان، أي منزل تذهب إليه عليك أن تكون مدعو لتناول وجبة طعام، يمكن أن يكون مجرد وجبة بسيطة، ولكن يمنحك مثل هذا الشعور باللفتات الجميلة التي تعيد لأذهاننا الحنين لأيام الخوالي، حيث كان الناس أجمع يقومونا بمثل هذه التصرفات الرائعة.

إن كنت في عطلة وكان لديك أصدقاء في تركيا لا يمكن ألا يدعوك إلى البقاء ليلة على الأقل، للحصول على فرصة تجربة نمط حياتهم المتواضع والودود المليء بالمحبة، من الممكن أن تكون تصرفات بسيطة مثل أن يقدم لك أفضل مقعد في المنزل وأفضل سرير للنوم، وصولاً المأكولات اللذيذة كالحلقوم التركي الشهي. قد لا يبدو شائعاً في الكثير من الأماكن في العالم، ولكن الأتراك يميلون إلى مشاركة أفضل ما لديهم من الأشياء مع ضيوفهم الذين يزورون نادراً أو للمرة الأولى.

وهم يحتفظون بمثل هذه الأمور لهذه المناسبات أيضاً، ويعدون لاستقبال أي شخص بطريقة كأن تستعد بلد ما لزيارة مسؤول دبلوماسي مهم من بلد آخر.

مع كل هذه العوامل وأكثر من ذلك بكثير، فإنه من الصعب جداً لكثير من الأجانب أن لا يحسوا بالشعور بالانتماء إلى تركيا بعد زيارتهم الأولى. هذا هو أحد الأسباب التي تجعلنا نجد الكثير من الناس من جميع أنحاء العالم بدأوا يعيشون في تركيا فقط على أساس تجربتهم الأولى مع الثقافة التركية والبقاء للإقامة والاستمتاع بجميع جوانب هذه التقاليد والعادات الجميلة التي لا يجب أن تردم.

الاسم الكامل

هذه الحقول مطلوبة

البريد الإلكتروني

هذه الحقول مطلوبة

رقم الهاتف

هذه الحقول مطلوبة

Skype