الطبيعة الخلابّة في شرناق

على الرغم من أن شرناق كان ضحية لتصبح منطقة للحروب، إلا أن بعض المقاطعات لم يمسها أحد. واحدة من هذه المناطق هي بيتوسيسباب.

الطبيعة الخلابّة في شرناق

على الرغم من أن شرناق كان ضحية لتصبح منطقة للحروب، إلا أن بعض المقاطعات لم يمسها أحد. واحدة من هذه المناطق هي بيتوسيسباب.

على الرغم من استمرار الحروب في المنطقة، فإن بعض الأماكن لا تزال غير متأثرة. لديه واحد من أجملل الوديان، والجداول، والحياة الخضراء في المنطقة.تقدّم للعالم جمال الطبيعية فيها، والتاريخ، والثقافة، والمأكولات الغنيّة و كرم الضيافة. وتغذي جبال ألتين والتنين الوديان والهضاب بالماء. و الجبال كاتو وكوكتيك تؤثر على الطقس في المنطقة.

كما ان ينابيع زوروت الحراريّة ضرورية للسياحة العلاجية الطبيعية داخل المنطقة. هضبة فارشان توفر مكان مناسب لتربية الحيوانات الصغيرة والبقريّة وكذلك تربية النحل والجمال الطبيعي فيها. ويتم الآن اكتشاف الأماكن التي لم تعذر زيارتها في السنوات السابقة. وتقع اشاجاجديري، وهي واحد من هذه الأماكن، على بعد 10 كيلومترات من المنطقة. إنه مكان الذي يستطيع الجميع أن يأتي ويزوره.

وجهة سياحية جديدة

وبعد أن أصبحت المنطقة أكثر سلاماً، من المتوقع الآن أن تكون معروفة بأوديتها الواعدة وهضابها جداولها ومواردها المائية. ويتم دعوة السائحين المحليين والأجانب إلى المنطقة. بالنسبة لمن يرغب في محاولة ركوب الزوارق المطاطية وغيرها من الرياضات الطبيعة، فمن الجدير بالتجربة تيار هابور

الاسم الكامل

هذه الحقول مطلوبة

البريد الإلكتروني

هذه الحقول مطلوبة

رقم الهاتف

هذه الحقول مطلوبة

Skype