أكثر من 300 امرأة من 47 دولة تزوجت رجال أتراك في الانيا في عام 2019

من جميع أنحاء العالم، ومن 47 دولة على وجه الدقة، و312 امرأة تزوجن من مواطنين أتراك في الانيا وحدها وفي عام 2019 فقط.

أكثر من 300 امرأة من 47 دولة تزوجت رجال أتراك في الانيا في عام 2019

لماذا تتزوج الأجنبيات من الرجال الأتراك؟

وتزوجت 312 امرأة من 47 دولة من مواطنين أتراك في الانيا، فقط في عام 2019.

يتصدرها النساء الروسيات بالطبع! فهن على رأس القائمة مع 77 عروس، وكانت معظم الزوجات الأجنبيات القديمات في الانيا هم بالأصل من ألمانيا وإنجلترا، حيث كانت أماندا جين أوزسوي وكارين غيدن أول عروستين بريطانيتين في المنطقة.

تحدث السيد الروسيّة أناستازيا بيتروفا تشيتينكايا عن قصتها، وعن المرة الأولى زياتها إلى تركيا، وكيف تم الزواج.

العديد من هؤلاء النساء جاءن إلى هنا لأول مرة في إجازة لكنهن وجدن منزلاً لأنفسهن.

كما سجل النساء الحاملات للجنسية الروسية أعلى عدد بـ 77 عروس، تليها النساء الحاملات للجنسية الألمانية مع 37 عروس ومن ثم النساء الحاملات للجنسية الأوكرانية مع 33 عروس. ثم يأتي بعد أن تزوج النساء كازاخستانيات مع 32 عروس، ويليها المتبقي من الـ 47 جنسية أخرى تزوجوا من مواطنين أتراك في عام 2019.

"جئت إلى قضاء العطلة، ولكن لم أستطيع العودة لبلدي"

أماندا جين أوزسوي مديرة فندق جراند أوكان، حيث إنها من مواليد إنكلترا، وحاملة للجنسية البريطانية.

وأضافت قائلة إنها عندما جاءت إلى تركيا لأول مرة، كانت في عطلة، لكنها وقعت في حب المكان على الفور ولم تتمكن من العودة إلى بلدها.

قررت الارتباط مع رجل تركي، بعد أن فقدت زوجها في حادث سيارة في السنوات السابقة، ثم بعد سنوات طويلة، وقعت في حب رجل تركي وقررت أن تكون الانيا منزلها الجديد.

"أنا أحب الانيا أكثر من المملكة المتحدة!"

كانت هذه الكلمات التي استخدمتها كارين غيدن خلال المقابلة أقيمت معها.

قالت أنها جاءت إلى الانيا لأول مرة منذ أكثر من 30 عاماً، والتقت مع زوجها الحالي، داوود غيدن عندما قدمت إلى هنا، وما إن التقيا الا ووقعا في الحب.

وأضافت أنها تحب الانيا أكثر مما تحب وطنها الأصل إنجلترا، وتعتبر تركيا وطنها أكثر من المملكة المتحدة.